أطفال وعائلة أبي محمد..بين مطرقة إصابة والدهم بالشلل وسندان الحاجة المؤلم!
رابط مختصر
Google Plus Share
Facebook Share

من على كرسيه المتحرك الذي يجرّه أحد أطفاله الستة يحدثنا أبو محمد عن معاناته منذ تهجيره إلى الشمال السوري، فهو مصابٌ بشللٍ نصفي أقعده عن الحركة نتيجة صاروخٍ من طائرة حربية، ومع مرور الوقت تفتحت تقرحاتٌ مؤلمة في جسده، حيث يعجزُ عن الاهتمام بوضعه الصحي وعلاج آلامه..


مع حلول فصل الشتاء بدأ البرد يفتك بصغاره..فلا أبواب ولانوافذ في البيت!
من ناحية أخرى لم يستطع أبو محمد أن يشتري أيّ شيءٍ من مستلزمات الدراسة لأطفاله الثلاثة الذين هم في سن التعليم!
أطفال وعائلة أبي محمد.. كيف يقضون أيامهم؟ وهل سيجدون من يبلسم جراحهم ويخفف من معاناتهم؟

 

لمساعدة هذه العائلة المنكوبة يمكنكم التبرع عبر الضغط  هنا

أطـفــال الغـوطــة الشـرقيــة الـمُـهـجّـرون إلى الشمـال الســوري
نتشرف بمتابعتكم لصفحتنا على الفيسبوك
روزنامة الأخبار
جميع الحقوق محفوظة للمكتب الإغاثي الموحد