المكتب الإغاثي الموحد يُفعِّل مشروع المطبخ الخيري في الغوطة الشرقية المحاصرة
رابط مختصر
Google Plus Share
Facebook Share

انطلاقاً من واجبه بإغاثة أهلنا المحاصرين في الغوطة الشرقية، أطلق المكتب الاغاثي الموحد خطة للاستجابة الطارئة يعمل من خلالها بالتعاون مع عدد من شركاء العمل الإنساني من مؤسسات شريكة ومانحة ومتبرعين على التخفيف من معاناة الأهالي في الغوطة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة،
حيث قام المكتب الاغاثي الموحد بتفعيل مشروع المطبخ الخيري عبر تشغيل مطبخين مركزيين أحدهما في القطاع الأوسط الذي يشمل مدن وبلدات ( سقبا – حمورية – حزة – عربين – زملكا – كفربطنا – بيت سوى – عين ترما – مديرا – جسرين- حرستا..)،
والآخر في القطاع الشمالي ويشمل مدن وبلدات ( دوما – مسرابا – الشيفونية – أوتايا – الزريقية – الريحان – المحمدية.. )

 

وذلك وفق خطة مبدئية تقضي بتوزيع 250 وجبة مطبوخة يومياً على العائلات الأشد فقراً وذلك ضمن الإمكانات المادية المتاحة ومن المواد المتوفرة في الغوطة في ظل الحصار الخانق المفروض عليها،
كما يسعى المكتب إلى توسيع دائرة التوزيع لتشمل عدداً أكبر من العائلات بهدف التخفيف من صعوبات المعيشة وآثار الجوع والحرمان

 

(الفيديو المرفق ومجموعة الصور التي تليه "ضمن السلايدر" ⇓ لعمليات الطبخ والتوزيع ضمن مشروع المطبخ الخيري)

 

أطـفــال الغـوطــة الشـرقيــة الـمُـهـجّـرون إلى الشمـال الســوري
نتشرف بمتابعتكم لصفحتنا على الفيسبوك
روزنامة الأخبار
جميع الحقوق محفوظة للمكتب الإغاثي الموحد