حملة طارئة في الغوطة الشرقية لإغاثة النازحين /راديو الكل/
رابط مختصر
Google Plus Share
Facebook Share

قال مدير قسم الدراسات بالمكتب الإغاثي الموحد في الغوطة: إن المكتب أقام حملة طارئة لمساعدة أكثر من 5000 عائلة، نزحوا من مختلف مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وشملت حملتنا توزيع الخبز والطعام، ولفت “بشير محمد” أن العائلات تنتقل من مكان خطر إلى أقل خطورة وليس إلى مكان آمن.

 

وأضاف بشير في مقابلة مع راديو الكل، أن بلدات ومدن الغوطة الشرقية تعاني من نقص الأدوية في ظل الأمراض المنتشرة بين النازحين لوجودهم في أقبية تفتقر إلى التجهيز وتحتاج إلى الماء والكهرباء والتدفئة وجميع الأمور الخدمية.

 

ونفى بشير، أن يكون العمل الإنساني في الغوطة الشرقية قد توقف في ظل القصف المستمر، وأكد استمرار المكتب في عمله، وقال: إننا فقدنا أكثر من 10 أشخاص أثناء قيامهم بعملهم في النقاط الإغاثية.

 

 

 

من جانبه، أكد الممرض فارس في اتصال مع راديو الكل شحَّ الأدوية في مراكز الغوطة الطبية، وقال: تصلنا يومياً حالات كثيرة بسبب نقص التغذية، وذكر أن هناك استهدافاً ممنهجاً للنقاط الطبية من قبل قوات النظام.

 

للاطلاع على التقرير والمقابلات من موقع راديو الكل اضغط هنا

 

‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍مشروع دفء وأمان ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍(توزيع مدفأة ومستلزماتها على المُهجّرين في الشمال السوري)
‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍مشروع فرش الشتاء ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ (توزيع حرامات شتوية وسجاد على المُهجّرين في الشمال السوري)
‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍مشروع كسوة الشتاء ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ (توزيع ألبسة شتوية على الأطفال المُهجّرين في الشمال السوري)
أطـفــال الغـوطــة الشـرقيــة الـمُـهـجّـرون إلى الشمـال الســوري
روزنامة الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لأفق الدولية للإغاثة والتنمية