هل جربت يوماً أن تعيش داخل قبوٍ خالٍ من مقومات الحياة!؟
رابط مختصر
Google Plus Share
Facebook Share

 

أكثر من 6 آلاف عائلة من الغوطة الشرقية مازالت منذ مايزيد عن 43 يوماً تعيش في تجمعات (أقبية أو ماشابهها) تفتقد إلى أدنى مقومات الحياة، فالبرد والجوع والقصف المستمر يفتكون بأهالي الغوطة، لاسيّما أولئك الذين دُمّرت بيوتهم والتجؤوا إلى أقبية غير صالحة للسكن، حيث بلغت أعداد النازحين داخلياً ضمن هذه التجمعات 34546 شخصاً أي مانسبته 8.2% من إجمالي سكان الغوطة، وذلك من تاريخ 2018/01/01 حتى 2018/02/14.
يتعرض النازحون في هذه الأقبية إلى مخاطر ومشاكل مختلفة أبرزها الأمراض الناجمة عن البرد وقلة التغذية، ومشاكل التهوية والرطوبة وعدم دخول أشعة الشمس، إضافةً إلى كون هذه الأقبية غير مجهزة بمستلزمات الصرف الصحي.
(الفيديو المرفق يأخذكم في جولة على بعض الأقبية في الغوطة متضمناً إحصائيات أعدها قسم الإحصاء والتوثيق المركزي في المكتب الإغاثي الموحد)

 

 

أطـفــال الغـوطــة الشـرقيــة الـمُـهـجّـرون إلى الشمـال الســوري
نتشرف بمتابعتكم لصفحتنا على الفيسبوك
روزنامة الأخبار
جميع الحقوق محفوظة للمكتب الإغاثي الموحد