استمرار عمل المطابخ الخيرية في الغوطة الشرقية رغم الظروف الكارثية
رابط مختصر
Google Plus Share
Facebook Share

التاريخ: الأربعاء, 21 آذار 2018

 

مازالت المطابخ الخيرية في المكتب الإغاثي الموحد مستمرة لليوم الثاني والثلاثين على التوالي منذ بدء الحملة العسكرية المدمرة على الغوطة الشرقية بالاستجابة الإنسانية العاجلة للكارثة التي تعيشها غوطة دمشق عبر طبخ وتوزيع وجبات طعام -ضمن الإمكانيات المتاحة- على العائلات المنكوبة في مختلف مناطق الغوطة.


وقد تسببت الحملة العسكرية والقصف المستمر بشلل كامل في كافة مفاصل الحياة، حيث بلغ عدد الشهداء حوالي 1800 شهيد فيما قارب عدد الجرحى 8000 آلاف جريح في المنطقة المحاصرة.


أدى الاستهداف المباشر وصعوبة التنقل بين البلدات وتقسيم الغوطة لعدة مناطق إلى الاعتماد على طرق العمل اللامركزية (في المكتب الإغاثي الموحد) حيث يتم طبخ وتوزيع الوجبات في كل منطقة بشكل منفصل عن باقي المدن والبلدات.
تتوزع مطابخ المكتب اليوم في مدن وبلدات دوما وعربين وعين ترما وزملكا، وتقوم بالطبخ بشكل يومي سعياً لإغاثة الأهالي المحاصرين.

أطـفــال الغـوطــة الشـرقيــة الـمُـهـجّـرون إلى الشمـال الســوري
نتشرف بمتابعتكم لصفحتنا على الفيسبوك
روزنامة الأخبار
جميع الحقوق محفوظة للمكتب الإغاثي الموحد