'فصل الشتاء' يوجع سكان المخيمات ويفتك بأجسادهم النحيلة /فيديو/
رابط مختصر
Google Plus Share
Facebook Share

 

مع حلول فصل الشتاء، تتكشف معاناة المُهجّرين والنازحين في مخيمات الشمال السوري.
يعلو صوت الحرمان من الخيام المتهالكة.. - فالبرد الذي يتسلل إليهم من كل زاويةٍ وثقب يحمل معه هموماً ومآسٍ توجع هؤلاء الفقراء وتفتك بهم!

 

أجسادٌ نحيلة أنهكها البرد.. خيامٌ لاوسائل تدفئة فيها، وإذا جاء المطر فاضت بالمياه!.. يدخل "فصل الشتاء" هذا العام بألمٍ جديدٍ ليفاقم معاناة الأهالي في المخيمات


وليصبح معنى الشتاء لدى الفقراء مغايراً عما يراه الميسورون!..

 

لنخفف عنهم شيئاً من مأساتهم.. فالإحساس بمعاناتهم لايأتي إلا من نفوس كبيرة تحيل المعاناة فرحاً.. والبؤس أملاً

‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍مشروع دفء وأمان ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍(توزيع مدفأة ومستلزماتها على المُهجّرين في الشمال السوري)
‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍مشروع فرش الشتاء ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ (توزيع حرامات شتوية وسجاد على المُهجّرين في الشمال السوري)
‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍مشروع كسوة الشتاء ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍‍ ‍ (توزيع ألبسة شتوية على الأطفال المُهجّرين في الشمال السوري)
أطـفــال الغـوطــة الشـرقيــة الـمُـهـجّـرون إلى الشمـال الســوري
روزنامة الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لأفق الدولية للإغاثة والتنمية