معاناة الأطفال وعائلاتهم مع التعليم في مخيمات الشمال السوري
رابط مختصر
Google Plus Share
Facebook Share

 

يعاني الأطفال المهجّرون في مخيم #إكدة شمال حلب كما باقي مخيمات الشمال السوري من صعوباتٍ كثيرة تعوقهم عن الالتحاق بالمدارس، حيث إن قلّة أعداد المدارس وضعف تجهيزها وبُعْدَ معظمها عن المخيمات يحول دون إمكانية إكمال الأطفال لتعليمهم.

 

كما أن فقر عائلاتهم وعجزها عن تأمين قوت يومها يؤثر على الصحة الجسدية للطلاب، بالإضافة إلى عدم إمكانية توفير مستلزمات التعليم (قرطاسية- لباس مدرسي..) وسوء الوضع النفسي للأطفال نتيجة تعرضهم لضغوطات نفسية جراء الحرب ولاسيما عندما كانوا في مناطقهم قبل التهجير.

 

 

 

 

 

أطـفــال الغـوطــة الشـرقيــة الـمُـهـجّـرون إلى الشمـال الســوري
نتشرف بمتابعتكم لصفحتنا على الفيسبوك
روزنامة الأخبار
جميع الحقوق محفوظة للمكتب الإغاثي الموحد